التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Movies that I liked :)

A SeparationThe Reader (2008)The Curious Case of Benjamin Button (2008)An Education (2009)The Descendants (2011)The Girl with the Dragon Tattoo (2011)Before Sunrise (1995)Ghost Town (2008)The Departed (2006)Titanic (1996)Man on Fire (2004)The Ghost Writer (2010)The Dark Knight (2008)No Country for Old Men (2007)The Godfather (1972)Changeling (2008)
Some movies that I saw in different times.
Enjoyed them for many reasons; The story, The acting, the conversations and the concept.
:)

ملاحظات شخصية حول تحقيق الذات 2 - مشروعك الخاص

لفت نظري اليوم اعلان لدورة تدريبية : كيف تدير مشروعك الخاص
كنت الاحظ دائما ان اغلب المدربين العرب في الادراة - التسويق - التنمية الذاتية .. الخ
يكونون غالبا من الفاشلين في اغلب ماسبق
لماذا ؟؟

ستجد ان كثير من المدربين لم يحصلو على أي خبرة شخصية حقيقية في اي من المجالات التي يقومون بالتدريب فيها
بعضهم ايضا حضر في حياته دورة واحدة فقط – عنوانها تدريب مدربين ( ياسلام ) وطبعا الشهادة التي يحصل عليها والمعتمدة من جامعة يوفو والموقعة من غرنديزر في الولايات المتحدة ( غالبا) ستؤهله بالتأكيد لان يكون "مدرب دولي معتمد
جامعات وشهادات غريبة يستخدمها كثيرون منهم للترويج عن انفسهم

الكثير من المدربين ايضا لا يمتلك الادوات الخاصة بالبحث والتطوير
ماهي؟

اللغة الانجليزية - حيث ان هذه العلوم كلها حديثة وقادمة من الغرب ولايكفي حضور درس او محاضرة بالغة العربية لفهمها ...الموضوع اطول ويحتاج الى متابعة مستمرة
كثير ايضا لايجيد البحث على الانترنت قد يكون لانه لايستطيع استخدام الكمبيوتر بشكل جيد (باسثناء باور بوينت - اللي هو لزوم الشغل طبعا – او لنفس السبب السابق ( الانجليزية

الجزئية الاكثر اهمية في اي تدريب من وجهة نظري هو وجود خبرة عملية متنوعة وطويلة في نفس المجال
من المهم ايضا ان تكون هذه الخبرة حقيقية – حيث ان البعض ينسب له مشاريع معينة – قد لاتكون لها علاقة به او انها مشاريع لم تنجح اصلا

نتيجة لهذا "التخبيص" لانستغرب فشل كثير من المشاريع الصغيرة لاحقا حيث ان الاساس هش جدا

من ناحية اخرى يلفت نظري كثير تناول موضوع التمويل على اساس انه العائق الاكبر دائما.
لا انكر وجود اشكاليات كبيرة من ناحية التمويل في كثير من المشاريع الا ان الأسباب الاكثر شيوعا وراء فشل الاف المشاريع يكون في اخرها موضوع التمويل.

اغلب المشاريع تفشل اولا بسبب عدم وضوح الرؤية – عدم الالتزام (سواءا نحو العميل او نحو العمل) – عدم الاتقان – سوء الادارة – اختيار المشروع الغير مناسب – مشاكل في التسويق  - اختيار الافراد المناسبين وغيرها
تحديد الهدف بشكل واضح من البداية يساعد على تجاوز جزئية كبيره يقع فيها الكثير
القدرة على التحديث والتطوير ومتابعة ماهو جديد من العوامل المهمة جدا في الاستمرار

في بلد مثل اليمن تقع الاشكالية في احيان كثيرة في رداءة المنتج حيث اننا مازلنا بحاجة لكثير من المشاريع البسيطة والبسيطة جدا ( ورشة نجارة – حديد – المنيوم ) ، بوفية ، محل خضار ... الخ

قد ترى ان المشاريع السابقة (او مافي مستواها) مكررة جدا ولا يوجد فيها اي تميز لكن اذا فكرت مليا وحاولت ان تتذكر اي اسم مميز في اي منها فاعتقد انك ستواجه صعوبه.

اعتذر على اسلوبي ( الرديء) في الكتابة لكني احببت ان اوصل نصيحة من شخص قريب من بيئة الاعمال
تحياتي

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

وراء قصص النجاح ؟

كثير منا ينبهرون جدا بمايسمعون من قصص النجاح حولهم "وانا منهم طبعا :) “ كلنا نريد نجاح مثل بيل جيتس او ستيف جوبز او غيرهم .. وهذا من حق اي شخص بالتأكيد .. في مجتمعنا ايضا يوجد قصص نجاح مبهرة ايضا لكثير من الاشخاص بدون ذكر اسماء لكن ماهو النجاح ؟ وهل نحن في المسار الصحيح ؟
ماهو النجاح ؟ ما أحب ان اركز عليه هو ان النجاح موضوع نسبي جدا فالبعض يعرفه بالنجاح المادي او الاجتماعي او العلمي ... البعض الاخر يعرف النجاح على انه اداء مهمة في الحياة .. مثلا تربية اطفال داخل اطار العائلة؟ او على اطار اوسع مثل تربية عشرات في مدرسة ؟ البعض يعرفه في العمل الخيري او التطوعي .. كلها امور نسبيه ...
هناك من يريد السفر من صنعاء الى القاهرة فيأخذ الطائرة الى دبي .. هل انت في المسار الصحيح؟ قابلت احد رجال الاعمال مؤخرا لاستشيره في بعض الامور فلفت نظري لنقطة هامه تتكرر يوميا من حولنا .. وهي هل انت في المسار الصحيح ؟ البعض يعمل على نفسه بشكل جيد في اختيار تخصص دراسي معين وثم يتبعها بدراسات عليا في نفس المجال ... ليعمل لاحقا في مجال اخر تماما بعد كل ذلك .. بالتأكيد هذا ليس خطأ تماما .. لكن هل كان عليه انفاق ٦ …

الدكتور .. المهندس .. المدرب .. الاعلامي .. المصمم .. السمكري .. الاستاذ

عدوى الالقاب تنتشر وبشكل مثير للضحك احيانا ..  والذي كان ناقص ظهرت لنا الان القاب مثل الثائر والمناضل .. تطورت العدوى الى الشبكات الاجتماعية .. وصرنا نرى اسم المستخدم في شبكات مثل فيس بوك :الاعلامي خيارة ابو مشمش .. والمهندس دبوس المتوحش .. ولاتستغربوا لو رأيتم لاحقا اضافات مثل "حضرة المهندس دبوس"
قد يقول قائل ياخي الموضوع بسيط وكل واحد حر ,, لكن كما هو واضح الموضوع يتطور ويكبر .. والحواجز تبنى وسط المجتمع بالألقاب والمسميات الجوفاء غالبا ..
مازلت اتذكر في بدأ دراستي الجامعية عندما قدم بعض الاصدقاء في الطب والهندسة ,,فقط وبالحرف ليقال الدكتور فلان او المهندس فلان ,, والنتيجة طبيب بلاطب ومهندس بلاهندسة .. 
عقدة نقص عن البعض .. والبعض الاخر تقليد كنت استغرب عندما ارى بعض الكروت التعريفية (العربية طبعا) وقد كتب اللقب قبل الاسم  ... علما بان شعوب الارض تذكر الوظيفة او الهواية او اي اضافات او حلويات مجانية بشكل مستقل عن الاسم .. اسفل تحت فوق ,,الخ وفي تاريخنا القديم لم نسمع عن فضيلة الشيخ عمر بن الخطاب !! أو الشاب الثائر علي بن ابي طالب ..
تطوير التخلف بتخلف .. وتطوير الرديء بماهو…

التغيير – مفارقات ومشاهد – خواطر طويلة ومملة